عام

أسرار من حياة الملكة حتشبسوت: تزوجت أخيها وارتدت ملابس الرجال

[ad_1]

علاقات و مجتمع

ساعات قليلة تفصلنا عن الحدث العالمي الفريد الذي يضيف لتاريخ مصر الحديث، هو «موكب المومياوات الملكية» الذي يمر في قلب القاهرة، إذ تنقل 22 مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير، في موكب مهيب إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بمنطقة الفسطاط، يوم السبت المقبل 3 إبريل.

من ضمن الملوك الذين يتم نقلهم في الموكب، هي الملكة حتشبسوت، التي تمتلئ حياتها بالكثير من الأسرار والألغاز التي لم تحل حتى الآن، فهي من إحدى أهم ملوك مصر القديمة، وفي عرض بسيط عن أبرز أسرارها قدمه الباحث الآثري عماد مهدي، عضو اتحاد الآثريين المصريين، خلال حديثه لـ«هن» أغرب المعلومات الدائرة حول شخصية الملكة حتشبسوت.

أبرز المعلومات عن الملكة حتشبسوت

– معنى اسم حتشبسوت هو «خليلة آمون المفضلة على السيدات».

– تزوجت من أخيها غير الشقيق الملك تحتمس الثاني.

– دخلت في صراع سياسي مع ابن زوجها «تحتمس الثالث”»، وتمكنت أن تسلب منه العرش بسبب صغر سنه.

– تميزت بقوة شخصيتها، حيث برزت نفسها في زي الرجال وارتدت «النقبة القصيرة» والذقن المستعار.

– أحبت وزيرها «سننموت» في السر، فشيدت له مقبرة بجانب معبدها ظنًا بأن علاقتهما سوف تمتد للعالم الآخر.

– من أشهر إنجازاتها على الصعيد الاقتصادي، التبادل التجاري مع بلاد البونت واستقدام البخور والعطور.

– أقدم الملك تحتمس الثالث، وهو ابن زوجها، على حرق معظم تماثيلها، كنوع من أنواع الانتقام، فكان يهدف لمحو تاريخها، إذ يوجد في المتحف المصري تمثال عبارة عن شظايا وبقايا لإحدى تماثيلها.

– من أشهر معابدها التي مازالت موجودة حتى الآن، هو معبد حتشبسوت الذي يوجد في الدير البحري.

موكب المومياوات الملكية

يذكر أن الدكتور هشام العناني، وزير السياحة والآثار، كشف تفاصيل موكب المومياوات الملكية، خلال حديثه مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «mbc مصر».

وأكد «العناني» أن الدولة بالكامل تشارك في احتفال موكب المومياوات الملكية مع شركات القطاع الخاص والمتطوعين، من أجل اظهار البلاد بشكل حضاري، وأن ذلك هو الهدف المقصود من الفاعلية كلها.

وأوضح وزير السياحة والآثار، أن الهدف هو الحفاظ على الآثار، وأننا فخورين بتاريخنا وحضارتنا وانتمائنا لهذه الحضارة، لافتًا إلى أنهم لم ينقلوا المومياوات في عربة بصندوق ليلًا لكن «البلد تقف لهم كلها والشوارع تتقفل لهم والناس كلها تقعد تتفرج عليهم في التليفزيونات احترامًا وإجلالًا لناس عملت تاريخ»



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

الملكة حتشبسوت

ساعات قليلة تفصلنا عن الحدث العالمي الفريد الذي يضيف لتاريخ مصر الحديث، هو «موكب المومياوات الملكية» الذي يمر في قلب القاهرة، إذ تنقل 22 مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير، في موكب مهيب إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بمنطقة الفسطاط، يوم السبت المقبل 3 إبريل.

من ضمن الملوك الذين يتم نقلهم في الموكب، هي الملكة حتشبسوت، التي تمتلئ حياتها بالكثير من الأسرار والألغاز التي لم تحل حتى الآن، فهي من إحدى أهم ملوك مصر القديمة، وفي عرض بسيط عن أبرز أسرارها قدمه الباحث الآثري عماد مهدي، عضو اتحاد الآثريين المصريين، خلال حديثه لـ«هن» أغرب المعلومات الدائرة حول شخصية الملكة حتشبسوت.

أبرز المعلومات عن الملكة حتشبسوت

– معنى اسم حتشبسوت هو «خليلة آمون المفضلة على السيدات».

– تزوجت من أخيها غير الشقيق الملك تحتمس الثاني.

– دخلت في صراع سياسي مع ابن زوجها «تحتمس الثالث”»، وتمكنت أن تسلب منه العرش بسبب صغر سنه.

– تميزت بقوة شخصيتها، حيث برزت نفسها في زي الرجال وارتدت «النقبة القصيرة» والذقن المستعار.

– أحبت وزيرها «سننموت» في السر، فشيدت له مقبرة بجانب معبدها ظنًا بأن علاقتهما سوف تمتد للعالم الآخر.

– من أشهر إنجازاتها على الصعيد الاقتصادي، التبادل التجاري مع بلاد البونت واستقدام البخور والعطور.

– أقدم الملك تحتمس الثالث، وهو ابن زوجها، على حرق معظم تماثيلها، كنوع من أنواع الانتقام، فكان يهدف لمحو تاريخها، إذ يوجد في المتحف المصري تمثال عبارة عن شظايا وبقايا لإحدى تماثيلها.

– من أشهر معابدها التي مازالت موجودة حتى الآن، هو معبد حتشبسوت الذي يوجد في الدير البحري.

موكب المومياوات الملكية

يذكر أن الدكتور هشام العناني، وزير السياحة والآثار، كشف تفاصيل موكب المومياوات الملكية، خلال حديثه مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «mbc مصر».

وأكد «العناني» أن الدولة بالكامل تشارك في احتفال موكب المومياوات الملكية مع شركات القطاع الخاص والمتطوعين، من أجل اظهار البلاد بشكل حضاري، وأن ذلك هو الهدف المقصود من الفاعلية كلها.

وأوضح وزير السياحة والآثار، أن الهدف هو الحفاظ على الآثار، وأننا فخورين بتاريخنا وحضارتنا وانتمائنا لهذه الحضارة، لافتًا إلى أنهم لم ينقلوا المومياوات في عربة بصندوق ليلًا لكن «البلد تقف لهم كلها والشوارع تتقفل لهم والناس كلها تقعد تتفرج عليهم في التليفزيونات احترامًا وإجلالًا لناس عملت تاريخ»



[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.