عام

الإفتاء توضح حكم إفطار المرأة بسبب الحمل.. ماذا تفعل لو تراكمت السنوات؟

[ad_1]

فتاوى المرأة

أجاب الدكتور محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على سؤال «ماذا تفعل من أفطرت بسبب الحمل والرضاعة وتراكمت عليها السنوات؟»، وذلك خلال فيديو نشرته الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وقال «وسام»، خلال الفيديو، إن المرأة جعلها الله تعالى منبع الحياة وهي نصف المجتمع، وهي في مهمة جليلة القدر، وكثير من النساء يشعرن بالذنب، ولكن هن في مهمة جليلة، والله أقامك في هذا وأعطاكي ثواب العبادة التي كان العذر سببا في عدم أدائها، وبالتالي فالمرأة التي تريد الصوم ورغم ذلك لا تتمكن منه للعذر هذه لها ثواب الصوم ومن عظمة الشريعة أن الله يعطي ثواب العبادة لمن لم يفعلها.

وتابع أن المرأة عليها أن تفهم أنها في مهمة ربانية في حال الحمل هي مكلفة أن تحافظ على صحته وصحة جنينها، فإذا نصحت أن تفطر فعليها أن تفطر، ثم إذا وضعت فأوضعت فتنصح في كثير من الأحيان بألا تصوم حتى توفر الغذاء لولدها أو لطفلها، وكل هذا في ميزان حسناتها، وكل هذا لا ينبغي أن تستشعر فيها ذنبا أو تقصيرا بل هي على مهمة جليلة، وعندما تسترد صحتها وعافيتها بدأت في قضاء ما عليها يوما يوم، إن استطاعت أن تقضيه جملة فعلت وإن لم تستطع كان في مقدورها أن تصوم شيئا فشيئا، فالأمر على ما تتحمله صحتها، ولها الاكتفاء بالقضاء فتأخيرها بعذر.  

وأكد أن الصوم ضيف الرحمن ومنحة ربانية ورمضان منحة صمدانية، علينا استغلال الفرصة وألا تمر علينا أيامه ولياليه إلا وأخدنا من نفحاته أكبر حظ نصيب، ويتمثل ذلك من طاعات لله وعباداتنا وقرآننا ومن صيامنا وقيامنا وأخلاقنا، وترتيب الأولويات، فرمضان بداية وليس نهاية. 



[ad_2]
:

فتاوى المرأة

سيدة حامل

أجاب الدكتور محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على سؤال «ماذا تفعل من أفطرت بسبب الحمل والرضاعة وتراكمت عليها السنوات؟»، وذلك خلال فيديو نشرته الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وقال «وسام»، خلال الفيديو، إن المرأة جعلها الله تعالى منبع الحياة وهي نصف المجتمع، وهي في مهمة جليلة القدر، وكثير من النساء يشعرن بالذنب، ولكن هن في مهمة جليلة، والله أقامك في هذا وأعطاكي ثواب العبادة التي كان العذر سببا في عدم أدائها، وبالتالي فالمرأة التي تريد الصوم ورغم ذلك لا تتمكن منه للعذر هذه لها ثواب الصوم ومن عظمة الشريعة أن الله يعطي ثواب العبادة لمن لم يفعلها.

وتابع أن المرأة عليها أن تفهم أنها في مهمة ربانية في حال الحمل هي مكلفة أن تحافظ على صحته وصحة جنينها، فإذا نصحت أن تفطر فعليها أن تفطر، ثم إذا وضعت فأوضعت فتنصح في كثير من الأحيان بألا تصوم حتى توفر الغذاء لولدها أو لطفلها، وكل هذا في ميزان حسناتها، وكل هذا لا ينبغي أن تستشعر فيها ذنبا أو تقصيرا بل هي على مهمة جليلة، وعندما تسترد صحتها وعافيتها بدأت في قضاء ما عليها يوما يوم، إن استطاعت أن تقضيه جملة فعلت وإن لم تستطع كان في مقدورها أن تصوم شيئا فشيئا، فالأمر على ما تتحمله صحتها، ولها الاكتفاء بالقضاء فتأخيرها بعذر.  

وأكد أن الصوم ضيف الرحمن ومنحة ربانية ورمضان منحة صمدانية، علينا استغلال الفرصة وألا تمر علينا أيامه ولياليه إلا وأخدنا من نفحاته أكبر حظ نصيب، ويتمثل ذلك من طاعات لله وعباداتنا وقرآننا ومن صيامنا وقيامنا وأخلاقنا، وترتيب الأولويات، فرمضان بداية وليس نهاية. 



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *