عام

السندريلا بوجوه 5 فنانات.. حكاية فيلم قصير يرصد حياة سعاد حسني «صور»

[ad_1]

علاقات و مجتمع

حالة من الجدل الواسع أثارتها الفنانة بسنت شوقي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في الساعات القليلة الماضية، عقب نشرها لأحد الأفلام القصيرة الذي شاركت به، ويجسد مراحل مختلفة مرت بها السندريلا سعاد حسني في حياتها، من خلال فيلم قصير من إخراج محمود رشاد.

تفاصيل الفيلم القصير الذي جسد حياة سعاد حسني

وشارك في الأداء التمثيلي للفيلم القصير عدد من الفنانات، والتي جسدت كل منهن مرحلة في حياة الفنانة الكبيرة سعاد حسني، إذ بدأ الفيلم القصير بالفنانة سارة عبد الرحمن وهي تؤدي دور «نوسة» من فيلم «حلوة وشقية»، إذ كانت تقوم بأداء رقصة تعبيرية تعبر عن حالة الفيلم، ثم انتقلت الكاميرا على الفنانة مي الغيطي التي كانت تؤدي دور«زوزو» في فيلم «خلي بالك من زوزو»، والتي أدت خلالها رقصة تعبيرية عن حالة الفيلم.

وبعد مرور أقل من دقيقة، انتقلت الكاميرا على الفنانة نسرين أمين، والتي كانت تؤدي دور «شفيقة» في فيلم «شفيقة ومتولي»، وكان برفقتها الفنانة ميار الغيطي وسارة عبد الرحمن في الكادر، ثم انتقلت الكاميرا بعد ذلك على الفنانة هند عبد الحليم في دور «زبيدة» في فيلم «الجوع»، ثم ظهرت في النهاية الفنانة بسنت شوقي في دور «وفاء» في فيلم «الراعي والنساء».

وعلى مدار 4 دقائق، وخلال الأداء التمثيلي للفنانات للمراحل المختلفة في حياة السندريلا، حرص المخرج على تشغيل إحدى القصائد التي كانت ترويها الفنانة سعاد حسني بصوتها.

وعلقت الفنانة بسنت شوقي عقب نشرها للفيلم القصير، قائلة: «عشرين سنة مرت على رحيل الأيقونة، الفريدة من نوعها سعاد حسني.. ‎الجانب المظلم من القمر هو الجانب الخفي اللي مش بيظهر للأرض.. اللي محدش فينا شايفه.. الجانب اللي مستخبي فيه كل التضحيات والآلام اللي بتتطلبها النجومية، حابين نهدي العدد ده لسعاد.. الأيقونة».

وأضافت بسنت شوقي خلال تعليقها «‎خمس ممثلات شابات جميلات بيجسدوا المراحل المختلفة اللي عدت بيها سعاد حسني في حياتها في فيلم قصير من إخراج محمود رشاد.. ‎وبالتالي لازم نقول إن الصحة النفسية في المجال الفني موضوع مهم وللآسف مهمش».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

فيلم قصير يجسد مراحل حياة سعاد حسني

حالة من الجدل الواسع أثارتها الفنانة بسنت شوقي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في الساعات القليلة الماضية، عقب نشرها لأحد الأفلام القصيرة الذي شاركت به، ويجسد مراحل مختلفة مرت بها السندريلا سعاد حسني في حياتها، من خلال فيلم قصير من إخراج محمود رشاد.

تفاصيل الفيلم القصير الذي جسد حياة سعاد حسني

وشارك في الأداء التمثيلي للفيلم القصير عدد من الفنانات، والتي جسدت كل منهن مرحلة في حياة الفنانة الكبيرة سعاد حسني، إذ بدأ الفيلم القصير بالفنانة سارة عبد الرحمن وهي تؤدي دور «نوسة» من فيلم «حلوة وشقية»، إذ كانت تقوم بأداء رقصة تعبيرية تعبر عن حالة الفيلم، ثم انتقلت الكاميرا على الفنانة مي الغيطي التي كانت تؤدي دور«زوزو» في فيلم «خلي بالك من زوزو»، والتي أدت خلالها رقصة تعبيرية عن حالة الفيلم.

وبعد مرور أقل من دقيقة، انتقلت الكاميرا على الفنانة نسرين أمين، والتي كانت تؤدي دور «شفيقة» في فيلم «شفيقة ومتولي»، وكان برفقتها الفنانة ميار الغيطي وسارة عبد الرحمن في الكادر، ثم انتقلت الكاميرا بعد ذلك على الفنانة هند عبد الحليم في دور «زبيدة» في فيلم «الجوع»، ثم ظهرت في النهاية الفنانة بسنت شوقي في دور «وفاء» في فيلم «الراعي والنساء».

وعلى مدار 4 دقائق، وخلال الأداء التمثيلي للفنانات للمراحل المختلفة في حياة السندريلا، حرص المخرج على تشغيل إحدى القصائد التي كانت ترويها الفنانة سعاد حسني بصوتها.

وعلقت الفنانة بسنت شوقي عقب نشرها للفيلم القصير، قائلة: «عشرين سنة مرت على رحيل الأيقونة، الفريدة من نوعها سعاد حسني.. ‎الجانب المظلم من القمر هو الجانب الخفي اللي مش بيظهر للأرض.. اللي محدش فينا شايفه.. الجانب اللي مستخبي فيه كل التضحيات والآلام اللي بتتطلبها النجومية، حابين نهدي العدد ده لسعاد.. الأيقونة».

وأضافت بسنت شوقي خلال تعليقها «‎خمس ممثلات شابات جميلات بيجسدوا المراحل المختلفة اللي عدت بيها سعاد حسني في حياتها في فيلم قصير من إخراج محمود رشاد.. ‎وبالتالي لازم نقول إن الصحة النفسية في المجال الفني موضوع مهم وللآسف مهمش».



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *