عام

الشباب والرياضة: 382 ناد للفتيات لمساعدتهن على اختيار أزواجهن

[ad_1]

علاقات و مجتمع

قالت جيهان حنفي، مدير إدارة البرامج التطوعية والكشفية بوزارة الشباب والرياضة، إنه يوجد ما يسمى بـ «أندية فتاة ومرأة»، عددها 382 ناد فتاة، منتشرين في 27 محافظة، وتقدم ملتقيات حرفية للفتيات وتعليمهن الحرف اليدوية والتراثية من خلال مدربين متخصصين في المجالات المختلفة مثل الشغل على النحاس والجلود وشغل الكليم والخيامية، كل على حسب هوايتهن.

وأضافت «حنفي»، خلال لقاء ببرنامج «أتوبيس السعادة»، المذاع على شاشة قناة «DMC»، ويقدمه الإعلامي أحمد يونس، أنه يتم تسويق هذه المنتجات من خلال معرض «ديارنا» و«البازار» و«الأهرام»، أو تنظيم معارض داخل المحافظات، أو في بعض المناسبات مثل اليوم العالمي للمرأة.

وأشارت إلى أنه ينظم أيضا في الأندية ندوات توعوية للصحة الإنجابية، وتربية أولادها على الخلق وأسلوب صحيح وحب وطنه، لافتة أن برنامج «الثقافة الأسرية» شامل كل ما يخص الفتاة أو المرأة، حيث يتم تعليمهن كيفية اختيار زوجها بشكل صحيح، وحل مشكلاتها مع زوجها وتربية أولادها بطريقة علمية دون تلقين أو ملل.

من جانبها سردت ياسمين نصرالدين، إحدى المشاركات في المعرض، كيفية اشتراكها في معرض المنتجات اليدوية التابع لوزارة الشباب والرياضة، قائلة إنه من خلال مركز شباب التجمع الأول علمت بوجود ناد للمرأة يعلم السيدات الحرف اليديوية، وبدأت في حضور بعض الورش الخاصة بالكروشيه، وتعرفت على بعض الحرف الأخرى مثل الخيامية والنحاس، أصبح لديها مشروعا صغيرا في المنزل.

ولفتت أنها شاركت في معرض «تراثنا» العام الماضي، وهذا العام في معرض «ديارنا»، قائلة «الناس لما بتشوف منتجاتنا بتنبهر بيها».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

جيهان حنفي

قالت جيهان حنفي، مدير إدارة البرامج التطوعية والكشفية بوزارة الشباب والرياضة، إنه يوجد ما يسمى بـ «أندية فتاة ومرأة»، عددها 382 ناد فتاة، منتشرين في 27 محافظة، وتقدم ملتقيات حرفية للفتيات وتعليمهن الحرف اليدوية والتراثية من خلال مدربين متخصصين في المجالات المختلفة مثل الشغل على النحاس والجلود وشغل الكليم والخيامية، كل على حسب هوايتهن.

وأضافت «حنفي»، خلال لقاء ببرنامج «أتوبيس السعادة»، المذاع على شاشة قناة «DMC»، ويقدمه الإعلامي أحمد يونس، أنه يتم تسويق هذه المنتجات من خلال معرض «ديارنا» و«البازار» و«الأهرام»، أو تنظيم معارض داخل المحافظات، أو في بعض المناسبات مثل اليوم العالمي للمرأة.

وأشارت إلى أنه ينظم أيضا في الأندية ندوات توعوية للصحة الإنجابية، وتربية أولادها على الخلق وأسلوب صحيح وحب وطنه، لافتة أن برنامج «الثقافة الأسرية» شامل كل ما يخص الفتاة أو المرأة، حيث يتم تعليمهن كيفية اختيار زوجها بشكل صحيح، وحل مشكلاتها مع زوجها وتربية أولادها بطريقة علمية دون تلقين أو ملل.

من جانبها سردت ياسمين نصرالدين، إحدى المشاركات في المعرض، كيفية اشتراكها في معرض المنتجات اليدوية التابع لوزارة الشباب والرياضة، قائلة إنه من خلال مركز شباب التجمع الأول علمت بوجود ناد للمرأة يعلم السيدات الحرف اليديوية، وبدأت في حضور بعض الورش الخاصة بالكروشيه، وتعرفت على بعض الحرف الأخرى مثل الخيامية والنحاس، أصبح لديها مشروعا صغيرا في المنزل.

ولفتت أنها شاركت في معرض «تراثنا» العام الماضي، وهذا العام في معرض «ديارنا»، قائلة «الناس لما بتشوف منتجاتنا بتنبهر بيها».



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *