أسباب المعانة في الحب بعد الزواج
انواع الحب مقالات

المعانة في الحب بعد الزواج من أسباب فشل العلاقات الزوجية

المعانة في الحب بعد الزواج من أسباب فشل العلاقات الزوجية

الحب من الموضوعات التي تشغل بال الكثيرمن البشر ،

والحب يختلف تماما عن العشق ،

وللحب أنواع كثيرة وأشكال متعددة ،

وهذا ما سوف نحاول أن نلقي الضوء علية تحت عنوان : 

المعانة في الحب بعد الزواج من أسباب فشل العلاقات الزوجية .

هل الحب قبل الزواج حقيقي ؟

قبل الزواج يكاد يصل الحبيبان إلى قناعة تامة بأن الطرف
الآخر شخصا غير عادياً ، حتى وإن راودتهم فكرة تغير علاقتهما

بعد الزواج أو مرور العلاقة بمشكلات نجدهم يصرون

على أنهم سيتجاوزون تلك المشكلات في إطار

اقرب إالي الحب والتفاهم، هكذا يبدأ الزواج ولدى

كل من الطرفين أمل كبير في أن تدوم حالة

الرومانسية إلى الأبد وهذة بداية المشكلة.

المعانة في الحب بعد الزواج من أسباب فشل العلاقات الزوجية

هل تنتهي تجربة الوقوع في الحب بعد الزوج ؟

حدد تشابمان الدورة الطبيعية لانتهاء “تجربة الوقوع في الحب”

بمدة عامين ، ربما تزيد في بعض الأحيان ،

بعدها يبدأ الحبيبان في النزول إلى أرض الواقع ،

لا نتحدث هنا عن مسؤوليات الحياة اليومية بل حقيقة النفس البشرية ،

وهي أننا البشر أنانيون ، لكن السعادة الغامرة التي صاحبت

تجربة الوقوع في الحب هي التي أخفت عنا هذة الحقيقة.

أثبتت الكثيرمن التجارب الحياتية أن ما يتخيله البعض

حبا قبل الزواج أو ، ليس الحب الحقيقي الذي

يمكن للإنسان الوقوف عندة حتى نهاية الحياة ،

فالوقوع في الحب مجرد حالة كتب لها أن تكون لبعض الوقت ،

فإما أن تتحول لتأخذ شكل العلاقة الصحية إذا كان الشريكان

على قدر كبير من الوعي، أو أن تتحول لعلاقة خاطئة

تصبح بعد ذلك مصدرا لمعاناة الطرفين ،

والاصرارعلى العيش في أوهام تجربة الوقوع في الحب.

المعانة في الحب بعد الزواج من أسباب فشل العلاقات الزوجية

المعاناة في الحب بعد الزواج

تظهر أنانية كل من الشريكين عندما يبدأ بعد الزواج

في التعبير عن حبه لشريك حياته بالطريقة التي يرضاها

لنفسة هو ،حتى وإن لم تتوافق مع الاحتياجات العاطفية لشريك ،

فنجد أن كل طرف يمنح ما يراه هو حبا وطرف لا يهتم من الأساس أن ما يعطي له هو الحب، لأنه لا يلبي احتياجاته العاطفية.

المعانة في الحب بعد الزواج من أسباب فشل العلاقات الزوجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *