عام

الموت يمنع فتاة حادث طريق الجلالة من تحقيق حلم حياتها

[ad_1]

علاقات و مجتمع

قيادتها سيارتها بسرعة جنونية في الاتجاه العكسي على طريق الجلالة، تسبب في اصطدامها بعربة نقل، ما أدى لاحتراق السيارة دون التمكن من إنقاذ حياة سائقتها الشابة، لتترك إيمان نايل وراءها لغزا غامضا حول ملابسات تلك الواقعة، وسط استمرار التحقيقات في تلك القضية.

صديقة فتاة طريق الجلالة: أستبعد انتحارها

«مستحيل تكون انتحرت بدليل إنها تفادت أكتر من عربية قبل ما تخبط في النقل.. والله أعلم بالحقيقة».. بتلك الكلمات تبدأ آية علي، صديقة «إيمان» خلال مرحلة الطفولة، حديثها لـ«الوطن»، مؤكدة على انزعاجها من الشائعات المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي بشأن تلك الحادث، والاتهامات الموجة للراحلة بأنها تعمدت إيذاء من بالشارع خلال محاولة انتحارها: «الكلام ده مؤذي ومضايق كل القريبين من إيمان.. البنت بين إيدين ربنا»، لافتة إلى أنها قد تكون ارتبكت بسبب دخولها في ذلك الطريق بالخطأ و«ممكن يكون مؤشر السرعة علق وطلع رقم مش حقيقي.. وبتحصل كتير».

ترجح «آية» عدم تفكير صديقتها في الانتحار، لأنها اشتهرت منذ طفولتها بحبها للحياة وطموحها الذي لا ينتهي: «طول عمرها بتحلم إنها تكون مخرجة مشهورة، وتبقى من أهم المخرجات السيدات في مصر وتقدم قضايا مجتمعية مهمة»، حيث كانت تسعى لذلك منذ دراستها في المدرسة، وكانت تنمى نفسها في ذلك الأمر، دون أن يؤثر ذلك على تفوقها الدراسي وشغفها في مجال الأدب، إلا أن الموت منعها من تحقيق حلم حياتها.

تفاصيل حادث طريق الجلالة

صرحت النيابة بدفن جثمان الفتاة، صاحبة السيارة، بالإضافة إلى تفريغ جميع الكاميرات الموجودة على طريق الجلالة، التي تواجدت عليه السيارة للبحث عن أي صور جرى التقاطها للسيارة قبل احتراقها، لمعرفة أرقام لوحاتها، ومن ثم معرفة هوية صاحبتها، والتي اتضحت بعد التحريات.

وأوضح المصدر، أن قوات الأمن انتقلت إلى مكان الواقعة فور الإبلاغ عنها، وبعد الفحص، تبين احتراق السيارة الملاكي بالكامل، بالإضافة إلى تفحم جثة الفتاة التي كانت تقودها.

تؤكد صديقة الراحلة خلال حديثها لـ«الوطن»: «البنت طبيعة جدًا ومفيهاش حاجة»، مرجحة أنها قد تكون سيارة والدتها وليست سيارتها الخاصة.

 

 

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

حادث طريق الجلالة

قيادتها سيارتها بسرعة جنونية في الاتجاه العكسي على طريق الجلالة، تسبب في اصطدامها بعربة نقل، ما أدى لاحتراق السيارة دون التمكن من إنقاذ حياة سائقتها الشابة، لتترك إيمان نايل وراءها لغزا غامضا حول ملابسات تلك الواقعة، وسط استمرار التحقيقات في تلك القضية.

صديقة فتاة طريق الجلالة: أستبعد انتحارها

«مستحيل تكون انتحرت بدليل إنها تفادت أكتر من عربية قبل ما تخبط في النقل.. والله أعلم بالحقيقة».. بتلك الكلمات تبدأ آية علي، صديقة «إيمان» خلال مرحلة الطفولة، حديثها لـ«الوطن»، مؤكدة على انزعاجها من الشائعات المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي بشأن تلك الحادث، والاتهامات الموجة للراحلة بأنها تعمدت إيذاء من بالشارع خلال محاولة انتحارها: «الكلام ده مؤذي ومضايق كل القريبين من إيمان.. البنت بين إيدين ربنا»، لافتة إلى أنها قد تكون ارتبكت بسبب دخولها في ذلك الطريق بالخطأ و«ممكن يكون مؤشر السرعة علق وطلع رقم مش حقيقي.. وبتحصل كتير».

ترجح «آية» عدم تفكير صديقتها في الانتحار، لأنها اشتهرت منذ طفولتها بحبها للحياة وطموحها الذي لا ينتهي: «طول عمرها بتحلم إنها تكون مخرجة مشهورة، وتبقى من أهم المخرجات السيدات في مصر وتقدم قضايا مجتمعية مهمة»، حيث كانت تسعى لذلك منذ دراستها في المدرسة، وكانت تنمى نفسها في ذلك الأمر، دون أن يؤثر ذلك على تفوقها الدراسي وشغفها في مجال الأدب، إلا أن الموت منعها من تحقيق حلم حياتها.

تفاصيل حادث طريق الجلالة

صرحت النيابة بدفن جثمان الفتاة، صاحبة السيارة، بالإضافة إلى تفريغ جميع الكاميرات الموجودة على طريق الجلالة، التي تواجدت عليه السيارة للبحث عن أي صور جرى التقاطها للسيارة قبل احتراقها، لمعرفة أرقام لوحاتها، ومن ثم معرفة هوية صاحبتها، والتي اتضحت بعد التحريات.

وأوضح المصدر، أن قوات الأمن انتقلت إلى مكان الواقعة فور الإبلاغ عنها، وبعد الفحص، تبين احتراق السيارة الملاكي بالكامل، بالإضافة إلى تفحم جثة الفتاة التي كانت تقودها.

تؤكد صديقة الراحلة خلال حديثها لـ«الوطن»: «البنت طبيعة جدًا ومفيهاش حاجة»، مرجحة أنها قد تكون سيارة والدتها وليست سيارتها الخاصة.

 

 

 



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *