عام

اليوم.. محاكمة 5 طلاب بـ “تنظيم داعش الجيزة”

[ad_1]


02:00 ص


الإثنين 19 أبريل 2021

كتب- محمود الشوربجي:

تنظر الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة جنايات أمن الدولة العليا، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، اليوم الإثنين، جلسة محاكمة 5 طلاب في اتهامهم بتولي قيادة تنظيم داعش الإرهابي بالجيزة والانضمام إلى التنظيم الإرهابي.

تعقد الجلسة برئاسة المستسار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين حسن السايس وحسام الدين أحمد، وبحضور حمدي الشناوي الأمين العام لمأمورية طرة وبسكرتارية طارق فتحي.

وكانت النيابة العامة اتهمت المتهم الأول بأنه تولي قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وتعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والأمن القومي، فضلًا عن تولي تأسيس وإدارة خلية بالجماعة المسماة “داعش” التي تدعو إلى تغير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على القضاة وأفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم واستهداف المنشآت العامة.

وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة لتحقيق وتنفيذ أغراضها الإجرامية على النحو المبين بالتحقيقات، والمتهمين من الثاني وحتى الخامس انضموا إلى هذه الجماعة مع علمهم بأغراضها.

[ad_2]
:


02:00 ص


الإثنين 19 أبريل 2021

كتب- محمود الشوربجي:

تنظر الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة جنايات أمن الدولة العليا، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، اليوم الإثنين، جلسة محاكمة 5 طلاب في اتهامهم بتولي قيادة تنظيم داعش الإرهابي بالجيزة والانضمام إلى التنظيم الإرهابي.

تعقد الجلسة برئاسة المستسار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين حسن السايس وحسام الدين أحمد، وبحضور حمدي الشناوي الأمين العام لمأمورية طرة وبسكرتارية طارق فتحي.

وكانت النيابة العامة اتهمت المتهم الأول بأنه تولي قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وتعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والأمن القومي، فضلًا عن تولي تأسيس وإدارة خلية بالجماعة المسماة “داعش” التي تدعو إلى تغير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على القضاة وأفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم واستهداف المنشآت العامة.

وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة لتحقيق وتنفيذ أغراضها الإجرامية على النحو المبين بالتحقيقات، والمتهمين من الثاني وحتى الخامس انضموا إلى هذه الجماعة مع علمهم بأغراضها.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *