عام

تانيا فاريلا أول امرأة تقود الشرطة في تاريخ الإكوادور

[ad_1]

علاقات و مجتمع

عيَّن رئيس الإكوادور، لينين مورينو، تانيا فاريلا، لقيادة شرطة البلاد، لتصبح فاريلا أول امرأة تقود الشرطة في تاريخ البلاد، وفقا لما ذكرته شبكة روسيا اليوم الإخبارية الروسية.

الرئيس الإكوادوري: فاريلا لها مسيرة مميزة في خدمة المواطنين وحمايتهم

وكتب مورينو على موقع التدوينات القصيرة تويتر، أنه قام بتعيين تانيا فاريلا القائدة العامة لشرطة الإكوادور، مضيفا أن لها مسيرة مميزة في خدمة المواطنين وحمايتهم، متمنيا لـ فاريلا، النجاح في ضمان الأمن العام.

ومن بين التحديات الرئيسية التي تواجهها فاريلا، مكافحة الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة والعنف الجسدي.

وولدت فاريلا في إيبارا، في مقاطعة إمبابورا الأنديزية، وتبلغ من العمر 54 عامًا، فيما التحقت فاريلا بكلية الشرطة في عاصمة البلاد كيتو في  عام 1984، عندما كان عمرها 17 عاما، فيما تخرجت في هذه الكلية في عام 1987 مع حصولها على رتبة الملازم.

وكانت تعمل في مختلف المناصب في الشرطة بمختلف المدن في الإكوادور، حتى وصولها إلى ثاني أكبر منصب في الشرطة في يناير 2020. وهي معروفة بتأسيس إدارة مختصة بمحاربة العنف المنزلي في أواخر التسعينات.

وكانت الإكوادور شهدت في أواخر فبراير الماضي،  أعمال عنف غير مسبوقة قُتل خلالها 75 سجينا على الأقل في 3 من سجون البلاد المكتظة، نجمت عن تنافس بين عصابات ولا سيما تجار المخدرات.

ووصفت هيئة الدفاع عن الشعب، في ذلك الوقت، حركات العصيان بأنها مذبحة غير مسبوقة أسفرت عن إصابة عدد من السجناء بجروح، معبرة عن قلقها من انعدام الأمن في البلاد الذي انعكس في زيادة الانحراف والعنف داخل مراكز السجون، وفقا لما ذكرته شبكة فرانس 24 الإخبارية الفرنسية.

واستنكر مورينو في ذلك الوقت، العمل المتزامن لـ المنظمات الإجرامية، مؤكدا أن الشرطة تعمل على استعادة السيطرة على السجون، وقال الرئيس الإكوادوري، إن  السلطات تعمل لاستعادة السيطرة على الأوضاع داخل هذه السجون.

وقال خبراء في ذلك الوقت، إن المعارك اندلعت بسبب صراع للسيطرة على السجون بعد مقتل زعيم عصابة في ديسمبر الماضي.

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

تانيا فاريلا

عيَّن رئيس الإكوادور، لينين مورينو، تانيا فاريلا، لقيادة شرطة البلاد، لتصبح فاريلا أول امرأة تقود الشرطة في تاريخ البلاد، وفقا لما ذكرته شبكة روسيا اليوم الإخبارية الروسية.

الرئيس الإكوادوري: فاريلا لها مسيرة مميزة في خدمة المواطنين وحمايتهم

وكتب مورينو على موقع التدوينات القصيرة تويتر، أنه قام بتعيين تانيا فاريلا القائدة العامة لشرطة الإكوادور، مضيفا أن لها مسيرة مميزة في خدمة المواطنين وحمايتهم، متمنيا لـ فاريلا، النجاح في ضمان الأمن العام.

ومن بين التحديات الرئيسية التي تواجهها فاريلا، مكافحة الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة والعنف الجسدي.

وولدت فاريلا في إيبارا، في مقاطعة إمبابورا الأنديزية، وتبلغ من العمر 54 عامًا، فيما التحقت فاريلا بكلية الشرطة في عاصمة البلاد كيتو في  عام 1984، عندما كان عمرها 17 عاما، فيما تخرجت في هذه الكلية في عام 1987 مع حصولها على رتبة الملازم.

وكانت تعمل في مختلف المناصب في الشرطة بمختلف المدن في الإكوادور، حتى وصولها إلى ثاني أكبر منصب في الشرطة في يناير 2020. وهي معروفة بتأسيس إدارة مختصة بمحاربة العنف المنزلي في أواخر التسعينات.

وكانت الإكوادور شهدت في أواخر فبراير الماضي،  أعمال عنف غير مسبوقة قُتل خلالها 75 سجينا على الأقل في 3 من سجون البلاد المكتظة، نجمت عن تنافس بين عصابات ولا سيما تجار المخدرات.

ووصفت هيئة الدفاع عن الشعب، في ذلك الوقت، حركات العصيان بأنها مذبحة غير مسبوقة أسفرت عن إصابة عدد من السجناء بجروح، معبرة عن قلقها من انعدام الأمن في البلاد الذي انعكس في زيادة الانحراف والعنف داخل مراكز السجون، وفقا لما ذكرته شبكة فرانس 24 الإخبارية الفرنسية.

واستنكر مورينو في ذلك الوقت، العمل المتزامن لـ المنظمات الإجرامية، مؤكدا أن الشرطة تعمل على استعادة السيطرة على السجون، وقال الرئيس الإكوادوري، إن  السلطات تعمل لاستعادة السيطرة على الأوضاع داخل هذه السجون.

وقال خبراء في ذلك الوقت، إن المعارك اندلعت بسبب صراع للسيطرة على السجون بعد مقتل زعيم عصابة في ديسمبر الماضي.

 



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *