عام

ترتدي الحجاب| مودة الأدهم للمحكمة في قضية “الإتجار بالبشر” : “عمري ضاع”

[ad_1]


01:22 م


الأحد 18 أبريل 2021

كتب – صابر المحلاوي:

طالبت المتهمة مودة الأدهم، بإخلاء سبيلها على ذمة اتهامها في قضية الإتجار بالبشر التي نظرتها محكمة جنايات القاهرة اليوم الأحد في التجمع الخامس.

وقالت “الأدهم” خلال نظر جلسة محاكمتها إلى القاضي: “أنا عايزة اتكلم.. ممكن اتكلم”، فسمح لها الأخير بالحديث.

ردت على القاضى: “أنا عمري ضاع.. بقالي سنة محبوسة وماشفتش أمي.. ممكن يتم إخلاء سبيلي”، لكن رئيس المحكمة رفض طلبها مؤكدًا أن دفاعها من له الحق في الحديث عن ذلك.

وأتمت حديثها: “أتجرت بالبشر إزاي..أنا صورت فيديوهات بس”

وأودع حرس المحكمة المتهمة فور وصولها مُرتدية الزي الأبيض، والكمامة، خلف القفص الحديدي، المخصص للمتهمين بالقاعة.

لم تكمل المتهمة ثوانٍ داخل القفص وصرخت بعد مشادة كلامية مع متهمين بقضايا أخرى: “خرجوني من هنا.. عايزه أخرج”.

أمر الإحالة الصادر من نيابة شمال القاهرة الكلية في القضية رقم 4917 لسنة 2020 جنايات الساحل، كشف تفاصيل الاتهامات الموجهة للمتهمتين حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين في قضية اتهامهم بالإتجار بالبشر.

وحسب أمر الإحالة، اتهمت النيابة العامة حنين حسام بالاتجار في البشر بأن تعاملت في أشخاص طبيعيين هن المجني عليهن الطفلتين “م. س” و”ح. و” واللتان لم يتجاوزا الـ18 من العمر، وأخريات بأن استخدمتهن بزعم توفير فرص عمل لهن تحت ستار عملهن كمذيعات من خلال أحد التطبيقات الالكترونية للتواصل الاجتماعي “تطبيق لايكي” يحمل في طياته بطريقة مستترة دعوات للتحريض على الفسق والإغراء على الدعارة، بأن دعتهن “على مجموعة تسمى لايكي الهرم” أنشأتها على هاتفها ليلتقوا فيه بالشباب عبر محادثات مرئية وإنشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي، الذي يجتاح العالم بسبب وباء كورونا بقصد الحصول على نفع مادي.

وأضافت التحقيقات أن المتهمة استغلت الطفلتين المذكورتين استغلالًا تجاريًا، بأن حرضت وسهلت لهن الانضمام لأحد التطبيقات الإلكترونية التي تجني من خلالها عائد نظير انضمام الأطفال وإنشاء مقاطع فيديو لهن.

أمّا عن المتهمة مودة الأدهم، فاستخدمت الطفلة “ح. س” وشهرتها “ساندي، والطفل “ي. م” واللذان لم يتجاوزا الثامنة عشر من العمر في تصوير مقاطع فيديو رفقتها ونشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي مستغلة ضعفهما وعدم إدراكهما للحصول على ربح من ورائهم.

كما استغلت مودة الأدهم، تجاريًا كلا من الطفلين المجنى عليهن الموضح أسمائهم في الفقرة السابقة بأن حرضت وسهلت لهما تصوير مقاطع فيديو رفقتها ونشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي للاستفادة ماديًا من ارتفاع عدد المتابعين لها، ونشرت مقاطع فيديو مرئية للطفلة “ساندي” والطفل الثاني على مواقع التواصل الاجتماعي وزينت لهما سلوكيات مخالفة لقيم المجتمع ومن شأنها تشجيعهما على الانحراف.

وأيضًا استخدمت شبكة المعلومات لتحريض الأطفال على الانحراف والقيام بأعمال غير مشروعة ومنافية للآداب، وعرضت أمن وسلامة 3 أطفال للخطر بأن قامت بتصوير مقاطع فيديو مرئية لهم ونشرها على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت واستغلالهم تجاريا بأن تكسبت من ورائهم مبالغ مالية.

وأسندت النيابة للمتهمين الثلاثة الآخرين، بأن اتفقوا بالاشتراك والمساعدة مع المتهمة الأولى حنين حسام في ارتكاب الجريمة محل الاتهامين الأول والثاني، وذلك بأن قاموا بالاتفاق معها على ارتكابها وساعدوها بأن منحوها عضوية تطبيق التواصل الاجتماعي “لايكي” ومكنوها من إنشاء مجموعة خاصة بها لدعوة الفتيات للاشتراك بالتطبيق فوقعت الجريمة.

[ad_2]
:


01:22 م


الأحد 18 أبريل 2021

كتب – صابر المحلاوي:

طالبت المتهمة مودة الأدهم، بإخلاء سبيلها على ذمة اتهامها في قضية الإتجار بالبشر التي نظرتها محكمة جنايات القاهرة اليوم الأحد في التجمع الخامس.

وقالت “الأدهم” خلال نظر جلسة محاكمتها إلى القاضي: “أنا عايزة اتكلم.. ممكن اتكلم”، فسمح لها الأخير بالحديث.

ردت على القاضى: “أنا عمري ضاع.. بقالي سنة محبوسة وماشفتش أمي.. ممكن يتم إخلاء سبيلي”، لكن رئيس المحكمة رفض طلبها مؤكدًا أن دفاعها من له الحق في الحديث عن ذلك.

وأتمت حديثها: “أتجرت بالبشر إزاي..أنا صورت فيديوهات بس”

وأودع حرس المحكمة المتهمة فور وصولها مُرتدية الزي الأبيض، والكمامة، خلف القفص الحديدي، المخصص للمتهمين بالقاعة.

لم تكمل المتهمة ثوانٍ داخل القفص وصرخت بعد مشادة كلامية مع متهمين بقضايا أخرى: “خرجوني من هنا.. عايزه أخرج”.

أمر الإحالة الصادر من نيابة شمال القاهرة الكلية في القضية رقم 4917 لسنة 2020 جنايات الساحل، كشف تفاصيل الاتهامات الموجهة للمتهمتين حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين في قضية اتهامهم بالإتجار بالبشر.

وحسب أمر الإحالة، اتهمت النيابة العامة حنين حسام بالاتجار في البشر بأن تعاملت في أشخاص طبيعيين هن المجني عليهن الطفلتين “م. س” و”ح. و” واللتان لم يتجاوزا الـ18 من العمر، وأخريات بأن استخدمتهن بزعم توفير فرص عمل لهن تحت ستار عملهن كمذيعات من خلال أحد التطبيقات الالكترونية للتواصل الاجتماعي “تطبيق لايكي” يحمل في طياته بطريقة مستترة دعوات للتحريض على الفسق والإغراء على الدعارة، بأن دعتهن “على مجموعة تسمى لايكي الهرم” أنشأتها على هاتفها ليلتقوا فيه بالشباب عبر محادثات مرئية وإنشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي، الذي يجتاح العالم بسبب وباء كورونا بقصد الحصول على نفع مادي.

وأضافت التحقيقات أن المتهمة استغلت الطفلتين المذكورتين استغلالًا تجاريًا، بأن حرضت وسهلت لهن الانضمام لأحد التطبيقات الإلكترونية التي تجني من خلالها عائد نظير انضمام الأطفال وإنشاء مقاطع فيديو لهن.

أمّا عن المتهمة مودة الأدهم، فاستخدمت الطفلة “ح. س” وشهرتها “ساندي، والطفل “ي. م” واللذان لم يتجاوزا الثامنة عشر من العمر في تصوير مقاطع فيديو رفقتها ونشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي مستغلة ضعفهما وعدم إدراكهما للحصول على ربح من ورائهم.

كما استغلت مودة الأدهم، تجاريًا كلا من الطفلين المجنى عليهن الموضح أسمائهم في الفقرة السابقة بأن حرضت وسهلت لهما تصوير مقاطع فيديو رفقتها ونشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي للاستفادة ماديًا من ارتفاع عدد المتابعين لها، ونشرت مقاطع فيديو مرئية للطفلة “ساندي” والطفل الثاني على مواقع التواصل الاجتماعي وزينت لهما سلوكيات مخالفة لقيم المجتمع ومن شأنها تشجيعهما على الانحراف.

وأيضًا استخدمت شبكة المعلومات لتحريض الأطفال على الانحراف والقيام بأعمال غير مشروعة ومنافية للآداب، وعرضت أمن وسلامة 3 أطفال للخطر بأن قامت بتصوير مقاطع فيديو مرئية لهم ونشرها على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت واستغلالهم تجاريا بأن تكسبت من ورائهم مبالغ مالية.

وأسندت النيابة للمتهمين الثلاثة الآخرين، بأن اتفقوا بالاشتراك والمساعدة مع المتهمة الأولى حنين حسام في ارتكاب الجريمة محل الاتهامين الأول والثاني، وذلك بأن قاموا بالاتفاق معها على ارتكابها وساعدوها بأن منحوها عضوية تطبيق التواصل الاجتماعي “لايكي” ومكنوها من إنشاء مجموعة خاصة بها لدعوة الفتيات للاشتراك بالتطبيق فوقعت الجريمة.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *