عام

توت عنخ آمون بـ السكر.. «آية» تحتفل بموكب المومياوات على طريقتها الخاصة

[ad_1]

لايف ستايل

في الوقت الذي يستعد العالم أجمع للاحتفال بموكب المومياوات الملكية في حدث هو الأول من نوعه على كوكب الأرض، استعدت «آية أبوالحمايل» لنفس الفاعلية ولكن بطريقة أخرى تجيدها باحتراف.

«آية» التي تخرجت في كلية الآداب قسم مساحة وخرائط واحترفت الرسم منذ سنوات، فكرت أن تحول رسوماتها إلى تماثيل منحوتة وظلت الفكرة تراودها حتى ساق لها القدر فيديو لبعض الأجانب وهم يصنعون تورتات على أشكال مجسمة، وهنا كانت البداية حيث وافقت هذه الفترة عيد ميلاد حماتها لتقرر أن تقدم لها هدية جديدة من نوعها عبارة عن تورتة مجسمة وبالفعل نجحت في محاولتها الأولى.

قدمت «آية» بعض الأشكال الأخرى التي نالت استحسان أصدقائها حيث نحتت تورتة على شكل كاميرا وعلى شكل بعض الوجبات السريعة والجاهزة، وتورتة أخرى على شكل دجاجة مشوية وتوالت أعمالها التي نحتتها باستخدام التورتة ووجدت فيها تشجيعا من زوجها الذي يعمل كمهندس ديكور في القاهرة، والذي يشجعها في النحت ويشجعها مرة أخرى في التهام ما نحتوه «بينحتوا التمثال وياكلوه».

وقعت «آية» في غرام قناع الفرعون الشاب توت عنخ آمون، ورسمته أكثر من مرة، ثم قررت أن تقوم بنحته على شكل «تورتة»، تزامنا مع استعداد مصر للحدث الأبرز وهو موكب المومياوات الملكية التي ستشق طريقها في قلب القاهرة من المتحف المصري بالتحرير لمتحف الحضارة بالفسطاط، بعد ساعات قليلة.

نجحت «آية»، في نحت تمثال فرعوني لتشارك مصر فرحتها بالحدث الأبرز وتفرح معها بالطريقة التي تجيدها مؤكدة لـ«الوطن»، أنها ظلت يوما كاملا تعمل في نحت هذا التمثال واستخدمت فيه «دقيق اسبونش وبيض» و«شانتي سكر وخام» و«عجينه سكر جناش» و«شوكلت كوينز وكريمة لباني» واستخدمت أدوات النحت التي يستخدمها النحاتون وتكلف قرابة 800 جنيه وتنوي أن تأكله مع أسرتها متوقعة أن يكون طعمه جميلا بسبب الخامات التي استخدمتها في صناعته. 

تنوى آية أبوالحمايل عمل تورتة على شكل رأس الملكة نفرتيتي خلال الأيام القادمة في ظل احتفالات مصر بموكب المومياوات الملكية، معربة عن محبتها وتقديرها لأجدادنا من قدماء المصريين.



[ad_2]
:

لايف ستايل

آية أبوالحمايل والتمثال

في الوقت الذي يستعد العالم أجمع للاحتفال بموكب المومياوات الملكية في حدث هو الأول من نوعه على كوكب الأرض، استعدت «آية أبوالحمايل» لنفس الفاعلية ولكن بطريقة أخرى تجيدها باحتراف.

«آية» التي تخرجت في كلية الآداب قسم مساحة وخرائط واحترفت الرسم منذ سنوات، فكرت أن تحول رسوماتها إلى تماثيل منحوتة وظلت الفكرة تراودها حتى ساق لها القدر فيديو لبعض الأجانب وهم يصنعون تورتات على أشكال مجسمة، وهنا كانت البداية حيث وافقت هذه الفترة عيد ميلاد حماتها لتقرر أن تقدم لها هدية جديدة من نوعها عبارة عن تورتة مجسمة وبالفعل نجحت في محاولتها الأولى.

قدمت «آية» بعض الأشكال الأخرى التي نالت استحسان أصدقائها حيث نحتت تورتة على شكل كاميرا وعلى شكل بعض الوجبات السريعة والجاهزة، وتورتة أخرى على شكل دجاجة مشوية وتوالت أعمالها التي نحتتها باستخدام التورتة ووجدت فيها تشجيعا من زوجها الذي يعمل كمهندس ديكور في القاهرة، والذي يشجعها في النحت ويشجعها مرة أخرى في التهام ما نحتوه «بينحتوا التمثال وياكلوه».

وقعت «آية» في غرام قناع الفرعون الشاب توت عنخ آمون، ورسمته أكثر من مرة، ثم قررت أن تقوم بنحته على شكل «تورتة»، تزامنا مع استعداد مصر للحدث الأبرز وهو موكب المومياوات الملكية التي ستشق طريقها في قلب القاهرة من المتحف المصري بالتحرير لمتحف الحضارة بالفسطاط، بعد ساعات قليلة.

نجحت «آية»، في نحت تمثال فرعوني لتشارك مصر فرحتها بالحدث الأبرز وتفرح معها بالطريقة التي تجيدها مؤكدة لـ«الوطن»، أنها ظلت يوما كاملا تعمل في نحت هذا التمثال واستخدمت فيه «دقيق اسبونش وبيض» و«شانتي سكر وخام» و«عجينه سكر جناش» و«شوكلت كوينز وكريمة لباني» واستخدمت أدوات النحت التي يستخدمها النحاتون وتكلف قرابة 800 جنيه وتنوي أن تأكله مع أسرتها متوقعة أن يكون طعمه جميلا بسبب الخامات التي استخدمتها في صناعته. 

تنوى آية أبوالحمايل عمل تورتة على شكل رأس الملكة نفرتيتي خلال الأيام القادمة في ظل احتفالات مصر بموكب المومياوات الملكية، معربة عن محبتها وتقديرها لأجدادنا من قدماء المصريين.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *