عام

سيدات يروين «خناقات» أول يوم رمضان في منزل الزوجية: «اتعودنا»

[ad_1]

علاقات و مجتمع

انفعالات وعصبية ناجمة عن التوتر والشعور الدائم بالرغبة في النوم حتى موعد الإفطار، ربما تكن تلك الأزمات التي يقع بها كل منزل خلال نهار شهر رمضان، تصل حد الخلاف، وخاصة الرجال إذ يجد البعض معاناة شديدة في التكيف مع الأيام الأولى من الشهر الكريم.

سيناريو حياتي يعيشه كل منزل في الأيام الأولى من شهر رمضان الكريم، ليكن البعض عرضة للنقاشات الحادة والعصبية والصوت العالِ دون أسباب ظاهرة.

تواصل هُن، مع عدد من السيدات وربات المنازل واللاتي تحدثن عن خلاف أول يوم رمضان، خلال السطور التالية.

«السجاير والقهوة السبب»، عبارة ترجمت من خلالها مروة محمود، صاحبة الـ27 عامًا، أسباب الخلافات التي تحدث بينها وبين زوجها خلال الأيام الأولى من شهر رمضان، إذ قالت:«زوجي مدخن شره ومع الصيام وزيادة عدد ساعات الصيام بيزيد توتره، خاصةً إنه واحد من مدمني القهوة كل صباح وعلى مدار اليوم، لذا أحاول قدر الإمكان عدم الدخول في جدال بيني وبينه حتى بعد الإفطار».

ربما زاد فيروس كورونا المستجد، من خلافات رغدة منصور، صاحبة الـ29 عامًا، مع زوجها الذي يمتهن الأعمال الحرة، ما يجعله يجلس في المنزل طوال اليوم في نهار رمضان: «زوجي بينام طول النهار في رمضان بسبب ظروف ومواعيد شغله، وبيصحى قبل الفطار بكام ساعة وفي الوقت ده بحاول أهدي من نفسي وميحصلش أي جدل لأنه عصبي أوي».

نانسي: زوجي بيتخانق على أسباب تافهة في رمضان

كان لنانسي مجدي، صاحبة الـ40 عامًا، طقوس غير سعيدة مع زوجها في رمضان، إذ اعتادت على تلك الخلافات التي اعتبرتها من أساسيات الشهر الكريم، قائلةً: «على أي حاجة ممكن يتخانق ويتعصب وينزل ويسيب البيت، بيخانق دبان وشه، بسبب الحر وقلة السجاير والنسكافية، وأنا اعتبرتها أساس وطقوس رمضان عنده، أسباب تافهة وبتعمل مشاكل وأنا بقيت بكبر دماغي مع العشرة».

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

خلافات الأزواج

انفعالات وعصبية ناجمة عن التوتر والشعور الدائم بالرغبة في النوم حتى موعد الإفطار، ربما تكن تلك الأزمات التي يقع بها كل منزل خلال نهار شهر رمضان، تصل حد الخلاف، وخاصة الرجال إذ يجد البعض معاناة شديدة في التكيف مع الأيام الأولى من الشهر الكريم.

سيناريو حياتي يعيشه كل منزل في الأيام الأولى من شهر رمضان الكريم، ليكن البعض عرضة للنقاشات الحادة والعصبية والصوت العالِ دون أسباب ظاهرة.

تواصل هُن، مع عدد من السيدات وربات المنازل واللاتي تحدثن عن خلاف أول يوم رمضان، خلال السطور التالية.

«السجاير والقهوة السبب»، عبارة ترجمت من خلالها مروة محمود، صاحبة الـ27 عامًا، أسباب الخلافات التي تحدث بينها وبين زوجها خلال الأيام الأولى من شهر رمضان، إذ قالت:«زوجي مدخن شره ومع الصيام وزيادة عدد ساعات الصيام بيزيد توتره، خاصةً إنه واحد من مدمني القهوة كل صباح وعلى مدار اليوم، لذا أحاول قدر الإمكان عدم الدخول في جدال بيني وبينه حتى بعد الإفطار».

ربما زاد فيروس كورونا المستجد، من خلافات رغدة منصور، صاحبة الـ29 عامًا، مع زوجها الذي يمتهن الأعمال الحرة، ما يجعله يجلس في المنزل طوال اليوم في نهار رمضان: «زوجي بينام طول النهار في رمضان بسبب ظروف ومواعيد شغله، وبيصحى قبل الفطار بكام ساعة وفي الوقت ده بحاول أهدي من نفسي وميحصلش أي جدل لأنه عصبي أوي».

نانسي: زوجي بيتخانق على أسباب تافهة في رمضان

كان لنانسي مجدي، صاحبة الـ40 عامًا، طقوس غير سعيدة مع زوجها في رمضان، إذ اعتادت على تلك الخلافات التي اعتبرتها من أساسيات الشهر الكريم، قائلةً: «على أي حاجة ممكن يتخانق ويتعصب وينزل ويسيب البيت، بيخانق دبان وشه، بسبب الحر وقلة السجاير والنسكافية، وأنا اعتبرتها أساس وطقوس رمضان عنده، أسباب تافهة وبتعمل مشاكل وأنا بقيت بكبر دماغي مع العشرة».

 



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *