عام

طرحة وبادي كارينا.. صاحبة صورة كواليس موكب المومياوات تكشف حقيقتها

[ad_1]

علاقات و مجتمع

مرتدية ملابس محتشمة، عبارة عن «بادي» أخضر اللون برقبة وأكمام طويلة، وطرحة بالطريقة التقليدية، وتنورة ملونة فضفاضة وطويلة، تقف أمام المتحف المصري، بميدان التحرير، متحليةً بالقلادة الفرعونية والتاج الشهير، خلال التحضيرات لحفل موكب المومياوات المُنتظر. 

المشهد السابق ظهر خلال صورة نشرتها إحدى الفتيات تُدعى ياسمين الجلاد، على إحدى المجموعات الخاصة بالسفر والسياحة الداخلية، مُعلقة: «كواليس حفل نقل المومياوات بميدان التحرير هيبقى احتفال عالمي هيشوفه العالم كله، تحيا مصر». 

لم تمر ساعات، إلا وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي قرر مستخدموها انتقاد الفتاة بشكل لاذع، دون تحري الدقة من الأمر. 

هجوم على صاحبة الصورة

وعلى الفور، وجه رواد «السوشيال ميديا» العديد من الانتقادات للفتاة صاحبة الصورة، حيث علقوا قائلين: «هو فيه فراعنة محجبات؟»، «إزاي بطرحة وبادي كارينا؟»، «يعني مفيش 20 واحدة بشعرها تمثل الفراعنة وجايبين واحدة محجبة، وهو كان فيه طرحة وقتها اصلًا؟». 

 

صاحبة الصورة توضح الحقيقة

من جانبها، أوضحت ياسمين الجلاد، صاحبة الصورة والتي تعمل في الأساس مصورة، أن الأمر جاء بمحض الصدفة، وأنها كانت ذاهبة للتصوير في المنطقة في الأساس، ولم تشارك بالحدث.

وقالت الفتاة لـ «هن»: «أنا كنت نازلة أصور ميدان التحرير عادي، زي ما بصور بحكم موهبتي ومهنتي، وهناك حاولت ألف داخل المكان لحد ما وصلت لمكان البروفة».

وتابعت «الجلاد»: «كنت مبهورة بالتنظيم، والأنوار وكل حاجة، وطلبت من حد من اللي بيحضروا يديني الإكسسوار ده أتصور بيه، وهو معترضش، واتصورت بيهم».

وعن مهنتها، أشارت إلى أنها تهتم بالترويج للسياحة المصرية من خلال عدسة كاميرتها، منذ أن بدأت في 2018، قائلة: «ابتديت في 2018 في سيوة وكان ليها تفاعل كبير جدا، وعملت فيديو للمتحف القومي للحضارة في 2019، وعرفت الناس بيه من كتر ما انبهرت بعظمة البناء اللي موجودة عندنا».

مبردش على الانتقادات

وعن الانتقادات التي وُجهت لها بسبب إطلالتها وملابسها، أكدت الفتاة أنها لا تهتم بتلك الانتقادات تمامًا: «أنا مقولتش إني مشاركة في الموكب، واللي عاوز ينتقد ينتقد، كل واحد بيشوف اللي عاوزه، وفيه ناس كل وظيفتها الانتقادات، سابوا الشيء الإيجابي وهو انبساطي بالحدث العظيم، ومسكوا في الطرحة واللبس»

وتشهد مصر، غدا السبت، الموكب الملكي لنقل 22 مومياء ملكية و17 تابوتا من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

صاحبة صورة كواليس حفل موكب المومياوات

مرتدية ملابس محتشمة، عبارة عن «بادي» أخضر اللون برقبة وأكمام طويلة، وطرحة بالطريقة التقليدية، وتنورة ملونة فضفاضة وطويلة، تقف أمام المتحف المصري، بميدان التحرير، متحليةً بالقلادة الفرعونية والتاج الشهير، خلال التحضيرات لحفل موكب المومياوات المُنتظر. 

المشهد السابق ظهر خلال صورة نشرتها إحدى الفتيات تُدعى ياسمين الجلاد، على إحدى المجموعات الخاصة بالسفر والسياحة الداخلية، مُعلقة: «كواليس حفل نقل المومياوات بميدان التحرير هيبقى احتفال عالمي هيشوفه العالم كله، تحيا مصر». 

لم تمر ساعات، إلا وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي قرر مستخدموها انتقاد الفتاة بشكل لاذع، دون تحري الدقة من الأمر. 

هجوم على صاحبة الصورة

وعلى الفور، وجه رواد «السوشيال ميديا» العديد من الانتقادات للفتاة صاحبة الصورة، حيث علقوا قائلين: «هو فيه فراعنة محجبات؟»، «إزاي بطرحة وبادي كارينا؟»، «يعني مفيش 20 واحدة بشعرها تمثل الفراعنة وجايبين واحدة محجبة، وهو كان فيه طرحة وقتها اصلًا؟». 

 

صاحبة الصورة توضح الحقيقة

من جانبها، أوضحت ياسمين الجلاد، صاحبة الصورة والتي تعمل في الأساس مصورة، أن الأمر جاء بمحض الصدفة، وأنها كانت ذاهبة للتصوير في المنطقة في الأساس، ولم تشارك بالحدث.

وقالت الفتاة لـ «هن»: «أنا كنت نازلة أصور ميدان التحرير عادي، زي ما بصور بحكم موهبتي ومهنتي، وهناك حاولت ألف داخل المكان لحد ما وصلت لمكان البروفة».

وتابعت «الجلاد»: «كنت مبهورة بالتنظيم، والأنوار وكل حاجة، وطلبت من حد من اللي بيحضروا يديني الإكسسوار ده أتصور بيه، وهو معترضش، واتصورت بيهم».

وعن مهنتها، أشارت إلى أنها تهتم بالترويج للسياحة المصرية من خلال عدسة كاميرتها، منذ أن بدأت في 2018، قائلة: «ابتديت في 2018 في سيوة وكان ليها تفاعل كبير جدا، وعملت فيديو للمتحف القومي للحضارة في 2019، وعرفت الناس بيه من كتر ما انبهرت بعظمة البناء اللي موجودة عندنا».

مبردش على الانتقادات

وعن الانتقادات التي وُجهت لها بسبب إطلالتها وملابسها، أكدت الفتاة أنها لا تهتم بتلك الانتقادات تمامًا: «أنا مقولتش إني مشاركة في الموكب، واللي عاوز ينتقد ينتقد، كل واحد بيشوف اللي عاوزه، وفيه ناس كل وظيفتها الانتقادات، سابوا الشيء الإيجابي وهو انبساطي بالحدث العظيم، ومسكوا في الطرحة واللبس»

وتشهد مصر، غدا السبت، الموكب الملكي لنقل 22 مومياء ملكية و17 تابوتا من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *