عام

للأم المصابة بـفيروس كورونا.. كيف تحمي طفلك من العدوى؟

[ad_1]

صحة

صغار غادروا حضن أمهاتهم كرها قبل أن يخطون خطواتهم الأولى، استفاقوا جميعا على كابوس داهم أجساد أمهاتهم بغتة كضيف ثقيل اقتحم المنزل دون موعد مسبق، لم يعرفوا عنه شيئا من قبل سوى أنّ اسمه «فيروس كورونا»، تغيرت معه ملامح يومهم وارتعشت أجساد أمهاتهم خوفا عليهم، وبحثوا عن ملاذ آمن يحمون به صغارهم خوفا عليهم من العدوى.

أحد التساؤلات المتزايدة التي يواجهها الأطباء منذ بداية أزمة كورونا ومع ارتفاع الإصابات مجددا في الموجة الثانية، هو كيفية وقاية الأطفال من عدوى كورونا من أمهاتهم في حالة إصابتهن بالفيروس، خاصة الأطفال صغار السن وحاجتهم للرعاية الدائمة في المنزل؟

التباعد خير من العلاج

بات الأطفال ضمن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا في الموجة الثانية من الوباء؛ إذ ارتفع عدد الأطفال المصابين بالفيروس في الأونة الأخيرة بشكل ملحوظ، مقارنة بالموجة الأولى، حسب ما أشار الأطباء وتقارير وزارة الصحة، وداخل مستشفيات العزل، وفي حالة إصابة الأم بفيروس كورونا، يوصي الأطباء بالتباعد بين الأمهات وأطفالهن قدر الإمكان عن الطفل، بحسب قول الدكتور محمد جاد، أخصائي الأطفال بمستشفى قها للعزل.

إلى جانب التباعد بين الأم وطفلها أوصى جاد في حديثه لـ«الوطن» بأهمية ارتداء الأم للكمامة وغسيل اليدين: «لا شئ آخر يحمي الطفل من العدوى»، بحسب تعبيره.

العسل والخضار والفواكه

إلى جانب اتباع الوقاية، أوصى أخصائي الأطفال، بأهمية التغذية السليمة للطفل لرفع مناعته، وعلى رأسها تناول العسل والخضار والفواكه بكل أنواعها.

شرب الطفل للسوائل الدافئة بكثرة، توصية أخرى أوصى بها الدكتور أحمد أبو زيد، أخصائي طب الأطفال بمستشفى العديسات بالأقصر، الأمهات المصابات بفيروس كورونا في بداية حديثه لـ«الوطن».

إلى جانب شرب السوائل الدافئة، أوصى «أبو زيد» بتحصين الأطفال بفيتامين سي وزنك لتقوية المناعة: «فيتامينات بجرعات محددة حسب وزن وسن الطفل لرفع المناعة»، بحسب قوله.

 



[ad_2]
:

صحة

الأطفال وفيروس كورونا

صغار غادروا حضن أمهاتهم كرها قبل أن يخطون خطواتهم الأولى، استفاقوا جميعا على كابوس داهم أجساد أمهاتهم بغتة كضيف ثقيل اقتحم المنزل دون موعد مسبق، لم يعرفوا عنه شيئا من قبل سوى أنّ اسمه «فيروس كورونا»، تغيرت معه ملامح يومهم وارتعشت أجساد أمهاتهم خوفا عليهم، وبحثوا عن ملاذ آمن يحمون به صغارهم خوفا عليهم من العدوى.

أحد التساؤلات المتزايدة التي يواجهها الأطباء منذ بداية أزمة كورونا ومع ارتفاع الإصابات مجددا في الموجة الثانية، هو كيفية وقاية الأطفال من عدوى كورونا من أمهاتهم في حالة إصابتهن بالفيروس، خاصة الأطفال صغار السن وحاجتهم للرعاية الدائمة في المنزل؟

التباعد خير من العلاج

بات الأطفال ضمن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا في الموجة الثانية من الوباء؛ إذ ارتفع عدد الأطفال المصابين بالفيروس في الأونة الأخيرة بشكل ملحوظ، مقارنة بالموجة الأولى، حسب ما أشار الأطباء وتقارير وزارة الصحة، وداخل مستشفيات العزل، وفي حالة إصابة الأم بفيروس كورونا، يوصي الأطباء بالتباعد بين الأمهات وأطفالهن قدر الإمكان عن الطفل، بحسب قول الدكتور محمد جاد، أخصائي الأطفال بمستشفى قها للعزل.

إلى جانب التباعد بين الأم وطفلها أوصى جاد في حديثه لـ«الوطن» بأهمية ارتداء الأم للكمامة وغسيل اليدين: «لا شئ آخر يحمي الطفل من العدوى»، بحسب تعبيره.

العسل والخضار والفواكه

إلى جانب اتباع الوقاية، أوصى أخصائي الأطفال، بأهمية التغذية السليمة للطفل لرفع مناعته، وعلى رأسها تناول العسل والخضار والفواكه بكل أنواعها.

شرب الطفل للسوائل الدافئة بكثرة، توصية أخرى أوصى بها الدكتور أحمد أبو زيد، أخصائي طب الأطفال بمستشفى العديسات بالأقصر، الأمهات المصابات بفيروس كورونا في بداية حديثه لـ«الوطن».

إلى جانب شرب السوائل الدافئة، أوصى «أبو زيد» بتحصين الأطفال بفيتامين سي وزنك لتقوية المناعة: «فيتامينات بجرعات محددة حسب وزن وسن الطفل لرفع المناعة»، بحسب قوله.

 



[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.