عام

ما حكم حقن مريض السكر بإبر الأنسولين تحت الجلد أثناء الصيام؟

[ad_1]

فتاوى المرأة

ردت دار الإفتاء المصرية، عبر البوابة الإلكترونية الخاصة بها، على أسئلة وردت إليها من متابعيها، مع بدء شهر رمضان الكريم، والخاصة بالصوم والأشياء التي تبطل الصيام.

وورد العديد من الأسئلة فيما يخص استخدام حقن الأنسولين في الصيام، والتي تؤخذ تحت الجلد»، حيث قالت سائلة خلال سؤالها «أنا مريضة بمرض السكر، وأتعاطى علاج حقن الأنسولين، وتستلزم حالتي أخذ جرعة حقن الأنسولين قبل الأكل بحوالي نصف ساعة، فما الموقف خلال شهر رمضان المبارك، هل حقنة الأنسولين لو أُعطِيَتْ قبل أذان المغرب تفطر، أم لا؟».

وتابعت السائلة خلال السؤال عن الأنسولين تحت الجلد، «هل حَقْن مريض السكر بحقنة أنسولين تحت الجلد أثناء الصيام يضُرُّ بالصيام؟».

وجاء رد فضيلة الدكتور علي جمعة محمد، فيما يخص حقن الأنسولين تحت الجلد، قائلًا: «لا، فصيام المَحْقُون بهذه الحقنة تحت الجلد أثناء الصيام صحيح؛ لأن المُضرَّ بالصيام إنما هو ما وصل عمدًا إلى الجوف المنفتح أصالةً انفتاحًا ظاهرًا محسوسًا، وانفتاح المسام والشعيرات الدموية والأوردة والشرايين بالحقن لا يُحَسُّ».

وتابع «جمعة» في الرد على سؤال السائلة، قائلًا: «المفتى به أن أخذ الحقن أثناء الصيام لا يفسده، سواء أكانت غذاءً أم علاجًا؛ لأنه لا يَصْدُقُ على المادة المحقونة بها أنها وصلت إلى الجوف عن طريق منفذٍ طبعيٍّ مفتوح.

وعليه: فلا حرج عليك في أخذ حقنة الأنسولين أثناء نهار رمضان، وصيامك صحيحٌ إن شاء الله تعالى، والله سبحانه وتعالى أعلم،  لا مانع شرعًا من أخذ حقن الأنسولين تحت الجلد أثناء الصيام، ويكون الصيام معها صحيحًا».

حقن الأنسولين تحت الجلد

وحقن تحت الجلد هي نوع من الحقن يتم إعطاؤه في الطبقة الدهنية التي تفصل بين العضلات والجلد، وتقع أسفل الجلد مباشرة ومن هنا جاءت التسمية، ويستخدم هذا النوع من الحقن عادةً من أجل إدخال كميات صغيرة من أنواع معينة من الأدوية إلى الجسم بطريقة تمكن الجسم من الاستفادة من المواد الفعالة في هذه الأدوية ببطء.



[ad_2]
:

فتاوى المرأة

حقن الأنسولين

ردت دار الإفتاء المصرية، عبر البوابة الإلكترونية الخاصة بها، على أسئلة وردت إليها من متابعيها، مع بدء شهر رمضان الكريم، والخاصة بالصوم والأشياء التي تبطل الصيام.

وورد العديد من الأسئلة فيما يخص استخدام حقن الأنسولين في الصيام، والتي تؤخذ تحت الجلد»، حيث قالت سائلة خلال سؤالها «أنا مريضة بمرض السكر، وأتعاطى علاج حقن الأنسولين، وتستلزم حالتي أخذ جرعة حقن الأنسولين قبل الأكل بحوالي نصف ساعة، فما الموقف خلال شهر رمضان المبارك، هل حقنة الأنسولين لو أُعطِيَتْ قبل أذان المغرب تفطر، أم لا؟».

وتابعت السائلة خلال السؤال عن الأنسولين تحت الجلد، «هل حَقْن مريض السكر بحقنة أنسولين تحت الجلد أثناء الصيام يضُرُّ بالصيام؟».

وجاء رد فضيلة الدكتور علي جمعة محمد، فيما يخص حقن الأنسولين تحت الجلد، قائلًا: «لا، فصيام المَحْقُون بهذه الحقنة تحت الجلد أثناء الصيام صحيح؛ لأن المُضرَّ بالصيام إنما هو ما وصل عمدًا إلى الجوف المنفتح أصالةً انفتاحًا ظاهرًا محسوسًا، وانفتاح المسام والشعيرات الدموية والأوردة والشرايين بالحقن لا يُحَسُّ».

وتابع «جمعة» في الرد على سؤال السائلة، قائلًا: «المفتى به أن أخذ الحقن أثناء الصيام لا يفسده، سواء أكانت غذاءً أم علاجًا؛ لأنه لا يَصْدُقُ على المادة المحقونة بها أنها وصلت إلى الجوف عن طريق منفذٍ طبعيٍّ مفتوح.

وعليه: فلا حرج عليك في أخذ حقنة الأنسولين أثناء نهار رمضان، وصيامك صحيحٌ إن شاء الله تعالى، والله سبحانه وتعالى أعلم،  لا مانع شرعًا من أخذ حقن الأنسولين تحت الجلد أثناء الصيام، ويكون الصيام معها صحيحًا».

حقن الأنسولين تحت الجلد

وحقن تحت الجلد هي نوع من الحقن يتم إعطاؤه في الطبقة الدهنية التي تفصل بين العضلات والجلد، وتقع أسفل الجلد مباشرة ومن هنا جاءت التسمية، ويستخدم هذا النوع من الحقن عادةً من أجل إدخال كميات صغيرة من أنواع معينة من الأدوية إلى الجسم بطريقة تمكن الجسم من الاستفادة من المواد الفعالة في هذه الأدوية ببطء.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *