عام

«مها» جوزها خانها واتجوز رقاصة: جابها تحت بيتي ونيم بنتي على الأرض

[ad_1]

علاقات و مجتمع

الخيانة الزوجية فخ تقع بداخله العديد من السيدات، فمنهن من تتمكن من رد حقها من الزوج، وآخريات يتقبلن حياتهن بالأمر الواقع، وغيرهن من السيناريوهات المختلفة، ومن بين تلك النماذج «مها.ش»، التي اكتشفت خيانة زوجها «ح.أ» مع راقصة وزواجه العرفي منها.

سفر وخداع

«جوزي كان بيشتغل في مدينة ساحلية عنده مشاريع خاصة، ومن وقت للتاني كانت متعود يسافر يقعد كام يوم ويرجع تاني، بس في الفترة الأخيرة بقا يسافر يقعد أيام طويلة جدا، وبدأت أحس إن في حاجة غريبة، ودايما كان موبايله معاه مش بيفارقه، وبعد فترة قررت أواجهه بأنه يعرف واحدة تانية أنكر وقالي بتوهمي نفسك».. حسب الزوجة الثلاثينية خلال حديثها لـ «هن».

ِأشهر طويلة اضطرت الزوجة خلالها إلى تصديق روايات زوجها الخادعة، مع سفره الطويل المتكرر، حتى بدت الشكوك تتحول لحقيقة واقعية، «اشترى ستوديو خاص بيه في المنطقة الساحلية اللي شغله فيها، واستغربت ولما سألته ليه عمل ده؟ قالي عشان بقيت أقعد أيام طويلة، وفي مرة قررت أسافر معاه أنا وبنتي ولما سافرنا حجز لنا في فندق ورفض تماما إننا نروح الاستوديو، وده أكدلي شكوكي، وخدنا بعدها وسهرنا في مكان للسهرات وكان في كذا رقاصة شرقية هناك أخدت بالي إن واحدة منهم غمزت لجوزي وأنا معاه وتجاهلت الموقف عشان أحافظ على بيتي».

مكالمة هاتفية وزواج عرفي 

مكالمة هاتفية تلقتها الزوجة من سيدة مجهولة، أخبرتها خلالها أن زوجها على علاقة بها ويرغب في الزواج منها، «بعدما رجعت القاهرة، لاقيت واحدة بتكلمني وبتقولي جوزك بيطاردني وعاوز يتجوزني وياخد بنتك منك ويربيها مع بنتي بس أنا زهقت منه، ومن مطارداته ليا، فرديت عليها قولت لها خلاص ميلزمنيش ومليش دعوة بيه».

واستطردت الزوجة: «بعد فترة في يوم كنت عند والدتي وجه خد بنتي مني عشان يخرجها، ونزلت معاه بالصدفة لقيته بيقولي أنا هتجوز، وببص لقيت واحدة من الرقاصات اللي أنا شوفتهم في المدينة الساحلية هي اللي معاه في عربيته ومعاها بنتها».

تشهير وفضيحة

وسرعان من نشب الخلاف بين الزوجين، لتقرر الزوجة اصطحاب ابنتها والانتقال للعيش مع والدتها، لكن الأمر لم ينتهِ بعد، بل وصل إلى فضيحة في منطقة السكن، «خدت بنتي وقعدت مع والدتي، وبعد فترة خد البنت كام يوم عشان تقعد معاه، وعرفت وقتها إنه كان اتجوز الرقاصة عرفي وقعدها في شقتنا والناس في المنطقة كانوا فاكرين إني رجعتله، وبعد مرور 10 أيام على زواج منها، اتخانقوا خناقة كبيرة واتفضحوا في العمارة لأنها طالبته بالزواج الرسمي وهو رفض وطردها، وعرفت من بنتي بعد كده إن باباها كان بينيمها هي وبنت الرقاصة على الأرض ودي كانت إهانة كبيرة ليا ولبنتي».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

خيانة زوجية

الخيانة الزوجية فخ تقع بداخله العديد من السيدات، فمنهن من تتمكن من رد حقها من الزوج، وآخريات يتقبلن حياتهن بالأمر الواقع، وغيرهن من السيناريوهات المختلفة، ومن بين تلك النماذج «مها.ش»، التي اكتشفت خيانة زوجها «ح.أ» مع راقصة وزواجه العرفي منها.

سفر وخداع

«جوزي كان بيشتغل في مدينة ساحلية عنده مشاريع خاصة، ومن وقت للتاني كانت متعود يسافر يقعد كام يوم ويرجع تاني، بس في الفترة الأخيرة بقا يسافر يقعد أيام طويلة جدا، وبدأت أحس إن في حاجة غريبة، ودايما كان موبايله معاه مش بيفارقه، وبعد فترة قررت أواجهه بأنه يعرف واحدة تانية أنكر وقالي بتوهمي نفسك».. حسب الزوجة الثلاثينية خلال حديثها لـ «هن».

ِأشهر طويلة اضطرت الزوجة خلالها إلى تصديق روايات زوجها الخادعة، مع سفره الطويل المتكرر، حتى بدت الشكوك تتحول لحقيقة واقعية، «اشترى ستوديو خاص بيه في المنطقة الساحلية اللي شغله فيها، واستغربت ولما سألته ليه عمل ده؟ قالي عشان بقيت أقعد أيام طويلة، وفي مرة قررت أسافر معاه أنا وبنتي ولما سافرنا حجز لنا في فندق ورفض تماما إننا نروح الاستوديو، وده أكدلي شكوكي، وخدنا بعدها وسهرنا في مكان للسهرات وكان في كذا رقاصة شرقية هناك أخدت بالي إن واحدة منهم غمزت لجوزي وأنا معاه وتجاهلت الموقف عشان أحافظ على بيتي».

مكالمة هاتفية وزواج عرفي 

مكالمة هاتفية تلقتها الزوجة من سيدة مجهولة، أخبرتها خلالها أن زوجها على علاقة بها ويرغب في الزواج منها، «بعدما رجعت القاهرة، لاقيت واحدة بتكلمني وبتقولي جوزك بيطاردني وعاوز يتجوزني وياخد بنتك منك ويربيها مع بنتي بس أنا زهقت منه، ومن مطارداته ليا، فرديت عليها قولت لها خلاص ميلزمنيش ومليش دعوة بيه».

واستطردت الزوجة: «بعد فترة في يوم كنت عند والدتي وجه خد بنتي مني عشان يخرجها، ونزلت معاه بالصدفة لقيته بيقولي أنا هتجوز، وببص لقيت واحدة من الرقاصات اللي أنا شوفتهم في المدينة الساحلية هي اللي معاه في عربيته ومعاها بنتها».

تشهير وفضيحة

وسرعان من نشب الخلاف بين الزوجين، لتقرر الزوجة اصطحاب ابنتها والانتقال للعيش مع والدتها، لكن الأمر لم ينتهِ بعد، بل وصل إلى فضيحة في منطقة السكن، «خدت بنتي وقعدت مع والدتي، وبعد فترة خد البنت كام يوم عشان تقعد معاه، وعرفت وقتها إنه كان اتجوز الرقاصة عرفي وقعدها في شقتنا والناس في المنطقة كانوا فاكرين إني رجعتله، وبعد مرور 10 أيام على زواج منها، اتخانقوا خناقة كبيرة واتفضحوا في العمارة لأنها طالبته بالزواج الرسمي وهو رفض وطردها، وعرفت من بنتي بعد كده إن باباها كان بينيمها هي وبنت الرقاصة على الأرض ودي كانت إهانة كبيرة ليا ولبنتي».



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *