عام

«هل من حق الزوج معرفة راتب زوجته».. استشاري علاقات أسرية تجيب

[ad_1]

علاقات و مجتمع

قالت هند البنا، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إن هناك شروطا أساسية في اختيار الزوجة لحياة زوجية سعيدة، مؤكدة أن معظم علاقات الزواج الفاشلة في المجتمع المصري أسبابها شبة موحدة، مثل الاختيار الخطأ وغير المبني على  الأساس الصحيح والأخلاق والقيم وغيرها، كما أن اختيار الزوج للزوجة له عدة شروط وفي مقدمتها أن تكون «أصيلة وبنت بلد»، ولا يكون في شخصيتها الطمع والاستغلال والتملك، فمن أهم الأساسيات الزواج تفاهم مودة ورحمة.

وردت «البنا»، خلال حوارها في برنامج «قصة حقيقية»، على شاشة الأولى، على سؤال «هل من الحق الزوج معرفة راتب زوجته ومشاركته فيها»، فذكرت أن هذا الأمر يتوقف على الاتفاق بين الزوجين من حيث البداية، ولا يوجد قانون فاصل لهذا الأمر ولكن على حسب وجه نظر الزوجين، فمن الممكن أن تصرف المرأة على المنزل، ولكن بشرط أن يكون بالاختيار وليس بالغصب والإجبار والإلزام، كما حذرت من سفر الأب للعمل في الخارج وترك مسئولية تربية الأبناء للأم وخاصة أن يكون بينهم أولاد، مؤكدة أن هذا الأمر له أضرار كثيرة.

وأشارت استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إلى أن الرجل يسافر بهدف توفير الأموال وفي نفس الوقت تتأثر تربية الأبناء بشكل كبير وهذا الأمر له أضرار كبيرة يجب الحذر منها، ويجب تحقيق فكرة التواصل مع الأبناء بشكل أساسي ويومي واهتمام حقيقي بالأبناء في التربية والمدرسة وكل تفاصيلهم، متابعة أن هذا الأمر ممكن في ظل التطور التكنولوجي الكبير والتقدم في وسائل الاتصال وظهور السوشيال ميديا والاتصال عن طريق الفيديو صوت وصورة.

وطالبت الزوج المسافر للعمل بالخارج أن يأخذ معه زوجته، متابعة أنه من الممكن سفر الزوجة مع الزوج، وأولوية المرأة المتزوجة بيتها قبل أي شئ آخر، وبناء الحياة له ثمن وعلينا معرفة هذا الأمر جيدا.

وشنت الإخصائية في الوقت ذاته هجوما حادا على المرأة التي تخون زوجها ماديا، مشيرة إلى أن هناك أنماطا وأنواعا كثيرة من الخيانة في الحياة الزوجية ومنها الخيانة المادية.

وأضافت «البنا»، أن المواقف هي التي تظهر معدن الشخص الذي أمامك وحقيقة كل شخص، لافتة إلى أن هذه أفضل طريقة للحكم على الأشخاص وخاصة في الحياة الزوجية، فالمرأة التي تخون زوجها ماديا لديها نقص كبير وهى تنظر للحياة الزوجية من الناحية المادية، مستدركة أنه وقتها تفقد الحياة الزوجية قيمتها العاطفية والمشاعر والمودة والرحمة.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

هند البنا استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية

قالت هند البنا، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إن هناك شروطا أساسية في اختيار الزوجة لحياة زوجية سعيدة، مؤكدة أن معظم علاقات الزواج الفاشلة في المجتمع المصري أسبابها شبة موحدة، مثل الاختيار الخطأ وغير المبني على  الأساس الصحيح والأخلاق والقيم وغيرها، كما أن اختيار الزوج للزوجة له عدة شروط وفي مقدمتها أن تكون «أصيلة وبنت بلد»، ولا يكون في شخصيتها الطمع والاستغلال والتملك، فمن أهم الأساسيات الزواج تفاهم مودة ورحمة.

وردت «البنا»، خلال حوارها في برنامج «قصة حقيقية»، على شاشة الأولى، على سؤال «هل من الحق الزوج معرفة راتب زوجته ومشاركته فيها»، فذكرت أن هذا الأمر يتوقف على الاتفاق بين الزوجين من حيث البداية، ولا يوجد قانون فاصل لهذا الأمر ولكن على حسب وجه نظر الزوجين، فمن الممكن أن تصرف المرأة على المنزل، ولكن بشرط أن يكون بالاختيار وليس بالغصب والإجبار والإلزام، كما حذرت من سفر الأب للعمل في الخارج وترك مسئولية تربية الأبناء للأم وخاصة أن يكون بينهم أولاد، مؤكدة أن هذا الأمر له أضرار كثيرة.

وأشارت استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إلى أن الرجل يسافر بهدف توفير الأموال وفي نفس الوقت تتأثر تربية الأبناء بشكل كبير وهذا الأمر له أضرار كبيرة يجب الحذر منها، ويجب تحقيق فكرة التواصل مع الأبناء بشكل أساسي ويومي واهتمام حقيقي بالأبناء في التربية والمدرسة وكل تفاصيلهم، متابعة أن هذا الأمر ممكن في ظل التطور التكنولوجي الكبير والتقدم في وسائل الاتصال وظهور السوشيال ميديا والاتصال عن طريق الفيديو صوت وصورة.

وطالبت الزوج المسافر للعمل بالخارج أن يأخذ معه زوجته، متابعة أنه من الممكن سفر الزوجة مع الزوج، وأولوية المرأة المتزوجة بيتها قبل أي شئ آخر، وبناء الحياة له ثمن وعلينا معرفة هذا الأمر جيدا.

وشنت الإخصائية في الوقت ذاته هجوما حادا على المرأة التي تخون زوجها ماديا، مشيرة إلى أن هناك أنماطا وأنواعا كثيرة من الخيانة في الحياة الزوجية ومنها الخيانة المادية.

وأضافت «البنا»، أن المواقف هي التي تظهر معدن الشخص الذي أمامك وحقيقة كل شخص، لافتة إلى أن هذه أفضل طريقة للحكم على الأشخاص وخاصة في الحياة الزوجية، فالمرأة التي تخون زوجها ماديا لديها نقص كبير وهى تنظر للحياة الزوجية من الناحية المادية، مستدركة أنه وقتها تفقد الحياة الزوجية قيمتها العاطفية والمشاعر والمودة والرحمة.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *